موريتانيا: تقرير يرصد أهم مواضيع الأسبوع في الفيسبوك | الصحراء

موريتانيا: تقرير يرصد أهم مواضيع الأسبوع في الفيسبوك

اثنين, 2018-01-22 16:09

اهتم رُواد مواقعِ التواصل الاجتماعي و خصوصا الفيسبوك الأسبوع المنصرم بعديد الملفات أبرزها قرار الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز تشكيل لجنة عهد إليها بتصحيح مسار حزب الاتحاد من أجل الجمهورية أكبر أحزاب الأغلبية في البلد و تفعيله في وجه الانتخابات المقبلة، إضافة إلى تسجيل انخفاض في قيمة الأوقية أمام العملات الأجنبية و خصوصا "الأورو" بحر الأسبوع، كما تواصلت تداعيات حادث الاعتداء على اللص في مقاطعة دار النعيم.. و نرصد لكم في هذا التقرير أبرز التعليقات على هذه المواضيع:

لجنة تصحيح المسار :

توقف رواد الفيسبوك طويلا مع الحراك المفاجئ داخل قطب الأغلبية الرئاسية و خصوصا الاجتماع الذي أجراه الرئيس محمد ولد عبد العزيز مع رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية سيدي محمد ولد محم و الذي نتج عنه تشكيل لجنة سياسية من الحزب ستجري دراسة لـ"تصحيح مسار الحزب"، و هي اللجنة التي ضمت وزراء الاقتصاد و الدفاع و الاسكان و المعادن و يرأسها رئيس الحزب و ينسق أعمالها وزير الدفاع ،و قد عقدت أولى اجتماعاتها بمقر الحزب مساء الجمعة دون أن تخرج للاعلام تفاصيل حول هذه الاجتماع و ماذا دار فيه؟.

المدون محمد الأمين الفاضل غرد على صفحته حول الموضوع معتبرا أن هذه "اللجنة قد زادت من تقزيم الحاكم و من تهميشه، فأن يتم تشكيل لجنة حكومية من عشرة أعضاء (5 وزراء + مدير ديوان + أمين عام وزارة + عمدة + رئيس الحزب و ناشطة سياسية) فأن يتم تشكيل لجنة حكومية من طرف "الرئيس المؤسس" لتقديم تصور من أجل تفعيل حزب حاكم فذلك يعني بأن هذا الرئيس لا يثق في الحزب و لا في قياداته، و أن الأمر قد وصل إلى الحد الذي جعله يعتبرهم غير قادرين على إعداد تصور لتفعيل حزبهم..."

أما الصحفي و المدون أبوبكر الطيب دهماش فقد استفسر عن هذه التشكيلة قائلا "هل من تفسير لتشكيل الرئيس لجنة لتطوير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية بمقترح من الأستاذ سيدي محمد ولد محم و بعضوية وزراء و شخصيات أخرى ليس من ضمنهم من يحسب على جناح الوزير الأول يحيى ولد حدمين .؟ أ هو انتصار للحلف السياسي الذي يقوده الداهية المحنك سيدي محمد ولد محم؟ أم أن تشكيل لجنة التطوير يعتبر في حد ذاته اعترافا رئاسيا بفشل الحزب و من يقوده؟ ثم أليس تطوير الحكومة الحالية بل و تغييرها أمرا ملحا خاصة في ظل ما يصفه البعض بالأزمات الأمنية و ارتفاع الأسعار و غلاء المعيشة ؟ لماذا الحزب قبل الحكومة؟ أم أن نذر حل الحكومة باتت تلوح في الأفق ؟

أما فيدرالي الحزب الحاكم في نواكشوط الشمالية و المدون أحمد جدو زين فعلق على الموضوع قائلا "حزبنا لا تنقصه الكفاءة. و اللجنة في قمة الكفاءة. و ثقة الرئيس لها مناعه. و الحزب لنا جميعا عباءة".

و توقع المدون أحمدن أعليوا موسما سياسيا ساخنا حيث قال " يبدو أننا على أبواب موسم سياسي حامي الوطيس ... ".

 

الأوقية تسجل انخفاضا جديدا أمام الأورو :

سجلت الأوقية بحر الأسبوع المنصرم انخفاضا جديدا أمام العملات العالمية و خصوصا الأورو، و قد توقف عديد المدونين مع هذا الخبر.

المدون بابا علي دون قائلا "هوت الأوقية أمام العملات الأجنبية يوم الثلاثاء ، سعر اليورو حسب البنك المركزي 420.2 و اليوم الأربعاء سعر اليورو 430.5 .. يا لطيف".

تداعيات الاعتداء على اللص في دار النعيم:

تواصلت للاسبوع الثاني على التوالي على صفحات التواصل الاجتماعي التعليقات المؤيدة و المنددة بالاعتداء على "لص" في مقاطعة دار النعيم بنواكشوط، ففي الوقت الذي ندد فيه بعض المدونين بالطريقية الوحشية التي تم التعامل بها مع اللص، رأى آخرون أن الأمر لا يعدو كونه دفاعا عن النفس..

المدون حبيب الله ولد أحمد كتب "حسنا فعلت السلطات باعتقال معذبي اللص المغتصب فليس على أحد تطبيق القانون بدلا من الدولة حتى على صائل معتد مغتصب، دمه هدر و على السلطات كما اعتقلت معذبيه ان لا تفرج عنه هو أيضا حتى ينال العقوبة المستحقة...

المحامي و السياسي لوغورمو عبدول علق على الموضوع قائلا "مقاطع فيديو غاية في العنف تنتشر في شبكات التواصل الاجتماعي بهدف تقسيم الشعب على أسس عرقية و إثنية و إشاعة الفوضى في المجتمع من خلال زرع الكراهية بين مكوناته، فمن صاحب المصلحة ؟ يجب على جميع المواطنين و جميع الديمقراطيين من جميع الأحزاب و الحركات الجماهيرية من دون استثناء التكتل و رفض هذه اللعبة الخطيرة".

و في نفس الاتجاه سار المدون عبد الله ولد سيديا حيث غرد قائلا "كم النفاق المجتمعي لدينا لا حدود له البعض يأخذ علينا استنكار تعذيب لص صغير و تصويره في مشاهد سادية لا تمت إلى الانسانية، لكن للمفارقة نعجز عن التشهير باللصوص الكبار الذين يمتصون دماء هذا الشعب بلا رحمة ..."

أما المدون المهدي النجاشي فقد علق على الموضوع قائلا "و أنتم تتعاطفون مع مجرم مغتصب تذكروا الطفلة زينب التي تم اغتصابها و حرقها في عرفات و كذلك عديد القاصرات اللائي تم الاعتداء على شرفهن. لا حقوق تحمي مجرما تجاوز حقوق الآخرين".