رئيسان فقط حضرا افتتاح "منتدى داكار"

ثلاثاء, 2017-11-14 09:19

افتتحت النسخة الرابعة للمنتدى الدولي للسلام والأمن في إفريقيا يوم الاثنين في داكار، بحضور الرئيسين الرواندي بول كاغامى والمالي إبراهيم بوبكر كيتا. وتحتل القضايا الأمنية الأفريقية الرئيسية محور المناقشات في داكار خلال يومي 13 و 14 نوفمبر، بمشاركة ما يقرب من 800 شخص من العسكريين والخبراء والدبلوماسيين. وكما هو الحال في النسخ السابقة، افتتح الرئيس ماكي صال أعمال هذا المنتدى، قائلا "إن التحديات الأمنية التي نواجهها عديدة ومعقدة. ولذلك فهي تتطلب استجابات متنوعة ومتكاملة. ومن بين الشخصيات الحاضرة فلورنس بارلي، الوزيرة الفرنسية للقوات المسلحة. فباريس هي في الواقع واحدة من أول المؤيدين لمنتدى داكار الذي ولدت فكرته في قمة الاليزيه في ديسمبر 2013. وفي أعقاب مراسم الافتتاح هذه، عقدت عدة ورش عمل رفيعة المستوى حول الحلول المتكاملة للتحديات الأمنية، وتحسين ترتيبات حفظ السلام، ومكافحة تمويل الإرهاب.

ترجمة موقع الصحراء 

لمتابعة الأصل أضغط هنا