وكيل وزارة داخلية الوفاق يسلم نفسه للجيش الليبي

اثنين, 2017-11-13 07:18

أكدت مصادر عسكرية متطابقة من قيادة  الجيش الليبي سيطرة قوات الجيش على مقرات "قوة المهام الخاصة" ببنغازي الموالية لوكيل وزارة الداخلية بحكومة  الوفاق "فرج قعيم" ليل أمس السبت.

وقال أحد المصادر لــ"العربية.نت" إن "قعيم سلم نفسه لمكتب الحاكم العسكري للمنطقة الشرقية عبد الرزاق الناظوري بعد انتهاء وساطات اجتماعية، انتهت بالاتفاق على تسليم قعيم نفسه لمكتب الناظوري".

وأوضح المصدر أن قعيم سلم نفسه بعد أن حوصر داخل أحد المقرات التابعة لقواته إثر انتهاء عمليات قتالية انتهت بالسيطرة الكاملة على مقراته، لاسيما الواقعة في منطقة برسس وبوديزة شرق  بنغازي قتل خلالها عدد من مسلحي قوته وجرح آخرون.

وكشف المصدر أن الوساطة جرت بمعرفة زعامات قبلية فوضت نائب رئيس المجلس الرئاسي المقاطع علي القطراني، بأن يقوم باستلام قعيم في سيارة يستقلها ونقله على مقر مكتب الناظوري في وقت متأخر ليل البارحة السبت  الأحد.

وأكدت المصادر العسكرية أن العملية التي نفذتها قوات الجيش جاءت بعد إعلان قعيم، الجمعة الماضية عن نيته عقد اجتماع في منطقة برسس بشرق بنغازي لدعوة ضباط بالجيش تفويض اللواء رئيس بوخمادة قائد القوات الخاصة كقائد عام للجيش، بعد أن أعلن اتهامه لقيادة الجيش الحالية بتدبير محاولة اغتيال له نهاية الأسبوع الماضي بواسطة سيارة مفخخة.

وفي حين لم تفصح القيادة العامة للجيش عن أي بيان رسمي حيال الأحداث الجارية في بنغازي دان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق العملية التي نفذها الجيش ضد مواقع قوة المهام الخاصة، وقال المجلس في بيان له، مساء أمس السبت، إنه "يستنكر بشدة ما تعرضت له مناطق بمدينة بنغازي أمس واليوم من قصف بالمدفعية والطيران طال مقار ومباني عامة وخاصة"، مؤكدا رفضه لما وصفه بــ"هذا التجاوز والاستفزاز والتصعيد ويحمل المسؤولية كاملة لمرتكبي القصف المستهينين بأرواح المواطنين".

نقلا عن العربية نت